بيان الحزب لمسانده نضال الشعب الفلسطيني

حزب التجمع الوطنى التقدمى الوحدوى

 

 

لا لحرب الإبادة الإسرائيلية

للشعب الفلسطينى

 

وسط صمت دولى معهود ، وصمت عربى مدان ، تصاعدت الحرب الإسرائيلية الاجرامية على قطاع غزة والتى أسفرت منذ بداية يناير الحالى عن استشهاد 70 فلسطينيا بينهم 37 شهيدا خلال أربعة أيام فقط ، بينهم أطفال ، فضلا عن جرح مئات من الفلسطينيين . ولم تكن صدفة أن تتصاعد حرب الابادة ضد الفلسطينيين ، بعد ساعات قليلة من انتهاء جولة الرئيس الأمريكى ” جورج بوش ” إلى المنطقة والتى أخفق خلالها فى أخذ موافقة عربية على أية مواجهة عسكرية محتملة مع إيران ، وفرض مزيد من الحصار عليها .

أطلقت زيارة بوش الحرب المفتوحة على الشعب الفلسطينى ، فأغلقت إسرائيل المعابر من وإلى غزة ومنعت عنها الوقود والغذاء والمساعدات الانسانية التى أبدت منظمة غوث اللاجئين عدم قدرتها على إيصالها ، وعجز الفلسطينيون حتى عن توفير القماش والمقابر لدفن شهدائهم . لقد فرضت إسرائيل الحصار وحرب التجويع والقتل على الشعب الفلسطينى .

وحزب التجمع إذ يعبر عن إدانته للمجازر الاسرائيلية اليومية للشعب الفلسطينى ، يطالب هيئة الأمم المتحدة بالتدخل لرفع الحصار عن الفلسطنيين الذى يجرى بتشجيع واضح من واشنطن ، التى عبرت عن أسفها لمقتل مدنيين ووصفت المجازر ضد الفلسطينيين بأنها حق مشروع لإسرائيل فى الدفاع عن النفس .

كما يطالب التجمع الجامعة العربية يعقد اجتماع استثنائى لوزراء الخارجية العرب ، لبحث سبل مساعدة الفلسطينيين الذين يعجزون عن مواصلة الحياة .

كما يطالب التجمع الحكومة المصرية بعدم المساهمة فى الحصار الإسرائيلى على غزة والمبادرة بفتح منفذ رفح لاستقبال الجرحى وعائلاتهم مجانا فى المستشفيات المصرية ، وتقديم المساعدات الغذائية والانسانية لأهالى القطاع الذى استباحت إسرائيل أهله وأرضه .

وإذ يجدد التجمع موقفه الثابت من أن المقاومة المسلحة حق مشروع للفلسطينيين ضد الاحتلال الاسرائيلى ، فإنه يلفت الانتباه إلى الخلل الكبير فى موازين القوى بين الاسرائيليين والفلسطينيين والذى يساهم إطلاق الصواريخ الفلسطينية المصنعة يدويا فى رفع وحشية الجيش الإسرائيلى إلى نهايات لاحدود لها ، كما يكبد الطرف الفلسطينى خسائر فادحة .

ويدعو حزب التجمع إلى وقف تبادل الاتهامات بين فتح وحماس وبدء الحوار الفورى بينهما وتوحيد الصف الفلسطينى لطى صفحة القطيعة التى لايستفيد منها سوى إسرائيل وترميم الشروخ العميقة فى الصف الفلسطينى حتى لا تتم وسط هذا الانقسام تسوية ( اسرائيلية – فلسطينية ) لا تلبى المطالب المشروعة للشعب الفلسطينى بدولة مستقلة فى الضفة والقطاع وفقا لقرارات الأمم المتحدة وعلى الأراضى التى احتلت حتى عام 1967 .

 

الأحد 20 يناير 2008

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي