بيان لجنه محافظه اسيوط بشأن علاوه ال30%

                                                                                                                                    

لجنة محافظة أسيوط

” كأنك ياأبو زيد ماغزيت “

علاوة ال 30% ..عملية نصب جديدة على الشعب

 

الكذب أصبح أهم مايميز الحكومة والنظام الحاكم فى مصر ،لا يكاد يأتى ذكر الحكومة حتى نتذكر معكم الوعود الخاصة بعد المساس بالفقراء محدودى الدخل التى قطعها النظام على نفسه من أجل النهوض بمستوى معيشة هؤلاء الفقراء .

وهذا ليس افتراءاً – لاسمح الله – فكل مايتحدث عنه النظام يمس الفقراء محدودى الدخل والتغنى بهمومهم ، نجد عكس ذلك تماما فى الواقع ، وماحدث يوم 30/4/2008 خير دليل على ماتقول ، فلقد احتفل السيد ( الرئيس ) المهتم بالعمال !! مع العمال بعيدهم وأعلن عن مفاجأته الكبرى بعلاوة 30% للموظفين بالدولة ، وهلل الحاضرون وهلل الناس ، زيادة كبيرة طبعاً !! ليس لها مثيل فى تاريخ مصر قديمه وحديثه ، وبات كل موظف يحسب كم سيبلغ مرتبه بعد هذه الزيادة الكبيرة ، ولم يكد يمر يومان على خطاب السيد الرئيس حتى قرر مجلس الشعب – الذى لايمثل الشعب بل يمثل مجموعة من السماسرة ورجال الأعمال الذين يتاجرون بأقواتنا – زيادة أسعار البنزين السولار والسجائر ورسوم استخراج رخص السيارات .. الخ لتدبير مليارات علاوة السيد الرئيس ، وقتلت صاعقة رفع الأسعار فرحة الناس بالعلاوة .

فأين الصدق إذن فى إدعاءات النظام ؟ أن هذه الزيادات زادت من أعباء معيشة المواطنين ، فزيادة السولار أدت إلى زيادة تعريفة المواصلات مما أدى إلى مشاجرات ومهاترات فى ( مواقف السيارات ) بين المواطنين والسائقين ، كذلك زيادة أجرة الساقى والحرث والدراس بالنسبة للفلاحين فى الأرياف ، فما أعطاه النظام باليمين أخذه بالشمال كما يقولون .

ويتساءل حزب التجمع مع المواطن العادى لماذا لم يتم فرض ضرائب على رجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال الذين يشغلون مصانعهم بالطاقة المدعومة ويبيعون لنا المنتجات بأسعار عالية جداً مثلاً الحديد والأسمنت ، وبالتالى الذى دفع ويدفع الفاتورة ليس الأغنياء بل الفقراء والعلاوة أعطت للفقراء من جيوب الفقراء الخالية ” كأنك باأبو زيد ماغزيت “

لم يخجل النظام من ازدياد الغنى للأغنياء على حساب الفقراء وهم يصارعون كى يبقوا على قيد الحياة ، إن النظام لايهمه جوع الناس أو أن تأكلهم نيران الغلاء كل يهمه البقاء فى الحكم من ناحية ومن ناحية ثانية المحافظة على شبكة مصالح رجال الأعمال باعطاءهم المزيد من المزايا وإطلاق يدهم كى تلتهم بشراهة تمتص مابقى من دماء الفقراء بدون رادع أو رقيب . ويأتى هذا كنتيجة طبيعية ومنطقية للسلبية والسكوت والاستسلام ، وأن الغنى والفقر ليس من عند الله كما يروج بعض المشايخ والمنتمين للتيارات التى تدعى الاسلام فالغنى والفقر هما نتاج سياسات متبعة للنظام تزيد الأغنياء غنى والفقراء فقر .

أيها المصريون ماذا تبقى لكم ؟ وأنتم تحاربون فى كل شئ حتى فى لقمة عيشكم ؟ لماذا تصمتون ؟ لماذا تخضعون ؟ لماذا أنتم سلبيون هكذا ؟ ماذا تنتظرون ؟ إن سكوتكم هو الذى جعل النظام يتمادى فى غيه ويبرر سياساته دون أدنى رفض منكم ، أفيقوا قولوا لا بكافة السبل والوسائل السلمية.

إن حزبنا ( حزب التجمع يفتح للجميع أبوابه ويدعو المواطنين للتحرك معه ومع كافة القوى الديمقراطية يطالبون باعادة توزيع الدخل والثروة لصالح الفقراء ، وأن يكون هناك تنمية حقيقية وليست مزيفة ، إننا ندعو العمال الفلاحين الطلاب وكل الأحرار والشرفاء كى نكون على قلب رجل واحد قبل أن ينتهى كل شئ لصالح رجال الأعمال الذين يسرقوننا ( عينى عينك )

حزب التجمع – أسيوط

ت : 2344600

17/5/2008

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي