بيان الحزب بعنوان ( فلتتحد اراده الشعب )

حزب التجمع الوطنى التقدمى الوحدوى

فلتتحد إرادة الشعب لتحمي انتفاضة الشعب

       إن حزب التجمع الذي ساهم بجدية فى الحوار دون التخلي عن موقفه الداعم لانتفاضة ومطالب الشباب قد نجح فى فرض بعض المسارات التي أتت أكثر صواباً مما كان مقترحاً أو مطلوباً فرضه .

   وإن حزب التجمع لا يريد أن يبدو متناقضاً مع القوى الواسعة التي شاركت فى الحوار ولكنه لا يمكن أن يسمح لنفسه بأن يكون شاهد زور . إذ نلاحظ تتابع إجراءات وقعت أمس بما يكاد أن يفقد الحوار مصداقيته ويطرح للتساؤل جدوى استمرار هذا الحوار ولهذا فإننا نحذر مما يلي :

  • عودة ذات الوجوه القديمة التي شعر الشعب بالسعادة عندما تصور اختفائها .
  • نص الاتفاق على أن تقوم لجنة تضم أعضاء من السلطة القضائية وبعض الشخصيات السياسية بدراسة واقتراح التعديلات الدستورية . وتم التأكيد على أن تكون هذه اللجنة مستقلة تماماً ، فإذا بنا نجد رئيس الجمهورية يتدخل فى الأمر ويستدعي بنفسه من يناقش معهم أمر هذه التعديلات بما يفقد اللجنة المقترحة استقلاليتها .
  • وافق السيد النائب أثناء الحوار وأمام الجميع على اقتراح بإضافة فقرة تكمل الالتزام القائل ” تنفيذ أحكام محكمة النقض فى الطعون المقدمة على انتخابات مجلس الشعب” بحيث تنص على ” الالتزام بالأحكام النهائية الصادرة من القضاء الإداري”. ولم ترد هذه الموافقة فى البيان .
  • واتفقت أطراف الحوار على فقرة وردت فى البيان تقول ” تكليف الأجهزة الرقابية والقضائية بمواصلة ملاحقة الفاسدين والمسئولين عما شهدته البلاد من إنفلات أمني .. ومحاسبتهم . وكان المفهوم وبوضوح أن تحال التحقيقات جميعاً للنائب العام حتى تكتسي بالثقة المطلوبة ، فإذا بالسيد رئيس الوزراء متجاهلاً ما ورد فى الاتفاق يعلن تشكيل لجنة بمعرفته للتحقيق فى هذه الأمور . ونحن نؤكد من الآن وبحكم التجارب الطويلة والمتكررة أن مثل هذه اللجنة لن تكتسب أيه مصداقية ، الأمر الذي يفقد الثقة فى كل ما يقال أنه مواجهة للفساد والمسئولين عن الانفلات الأمني . ويعود بالأمر إلي أيدي من لا ثقة للشعب فيهم ، بما يفقد الناس المصداقية فى كل الحوار وكل نتائجه

قد نص البيان على :

  • تحرير وسائل الإعلام وعدم فرض أي قيود على أنشطتها .. ونحن نؤكد وبحكم الممارسة الفعلية أن هذا القرار لم ينفذ بل أن التدخلات الرسمية فى الصحف القومية قد تزايدت بعد صدور البيان .
  • أن البيان الصادر عن الحوار ينص فى خاتمته على احترام القوات المسلحة مؤكداً أنها ” تضمن تنفيذ ما أسفرت عنه اجتماعات الحوار الوطني من توافق وتفاهمات ” . .. فأين الضمان ؟

      إن حزب التجمع يتعهد أنه لن يكون أبداً شاهد زور وانه سيواصل متابعة الأحداث وإطلاع الشعب عليها أولاً بأول .

      ويؤكد حزب التجمع على استمرار دعمه الكامل لانتفاضة 25 يناير ويكلف كل أعضائه بالاستمرار فى المشاركة النشطة فى هذه الانتفاضة .

 

 

 

الثلاثاء فى 8/2/2011

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي