trans250-250

المجد لثورة يناير .. ثورة عيش حرية . عدالة اجتماعيه . كرامه إنسانيه

تأتى ذكرى ثورة 25 يناير ليتجدد معها الإصرار على تحقيق أهدافها . فالكثيرين يتحدثون عن الثورة وكأنهم صناعها . ويؤكدون إصرارهم على مساندتها بينما يتخلون عن أهدافها ومبادئها التى من اجلها خرجت الجماهير ومن اجلها خلعت النظام السابق ، ثم من اجلها واصلت مسيرتها لتحقيق فى 30 يونيو الإطاحة بالنظام الاخوانى الارهابى .

فالجماهير التى تدافعت يوم 25 يناير المجيد خرجت تحت شعارات محدده يحاول الكثيرون اليوم نسيانها ،خرجت الجماهير تحت مظلة شعار رئيسى ” عيش – حرية – عدالة اجتماعيه – كرامه إنسانيه ” وكان ميدان التحرير وكافة التجمعات المثيلة فى أنحاء مصر محلاً لصراع حقيقي حول هذه الشعارات الأساسية . وعندما تمكن خصوم الثورة وأعداء الوطن من المتأسلمين من إجهاض ثورة يناير ، ظلت الجماهير متمسكة بحلمها فى الخبز والحرية وهما ما دافعت عنهما مرة أخرى فى 30 يونيو .

والآن وإذ تحاول الإخوان الإرهابية اتخاذ ذكرى 25 يناير ذريعة لتصعيد ترويعها للمصريين ولمحاولة إخفاء الوجه الحقيقى لهذه الثورة ، وفى الوقت الذى تتصاعد محاولات التخويف سواء من بعض الإعلاميين أو الجهات الرسمية فإننا نؤكد أن الشعب المصرى وهو الأكثر وعياً من الكثيرين لن يستجيب ولا بأقل قدر للدعاوى الإخوانية ولدعاوى عملاء الإخوان من جماعات محدودة الأثر والتأثير ، ولكن الشعب سيظل متشبثاً بحقوقه وأحقيته بالخبز والحرية والعدالة الاجتماعية .

وإذا كان البعض يحاول إيهامنا بأن 25 يناير هو مجرد حدث إنتهى ولا تتبقى منه سوى “يوم أجازة رسمية” وذكرى لبطولات الشرطة ومحاولات إخوانية إرهابية وردود حكومية على الأعمال الإرهابية ، فإننا نؤكد أن 25 يناير سيبقى أبداً رمزاً وحافزاً على حشد كل القوى المطالبة بالعدالة الاجتماعية وتوزيع ثمار الناتج القومى توزيعاً عادلاً يعطى للفقراء حقهم فى الخبز والعلاج والتعليم والسكن وكل مقاومات الحياة الإنسانية ، ويرفع يد العديد من الوزراء الذين فقدوا الإحساس بالشعب وحقوقهم واستمروا ويستمرون فى سلب آخر ما تبقى من جيوب الفقراء برفع استبدادي لأسعار المياه والكهرباء والغاز ، وبالتهاب أسعار الدواء وأسعار كل ضروريات الحياة .

سيبقى 25 يناير رمزاً لنا نحن أعضاء حزب التجمع الذين خضنا الثورة فى جميع الميادين وضحينا بسبعة شهداء من أشرف الشباب الثورى فى حزبنا ، وسيبقى ملهماً لنا لنواصل معركتنا من أجل العدالة الاجتماعية والحرية . وسيبقى شعار  “عيش – حرية – عدالة اجتماعية” ملهماً ابداً ولكل القوى الوطنية والديمقراطية فى مصر .     

حزب التجمع الوطنى التقدمى الوحدوى

   الإعلام المركزى

السبت 23 يناير 2016

 

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي