الإرهاب يتواصل .. ونحن نصمد

الإرهاب يتواصل .. ونحن نصمد

في عملية إرهابية مجرمة فقدت مصر أثنى عشر شهيداً من أعز رجالها وعدداً من الجرحى . لكنها في نفس الوقت وجهت ضربة فاصمة للمعتدين . وتثير هذه الجريمة الجديدة مجدداً عديداً من التساؤلات حول هؤلاء الذين لازالوا يواصلون المطالبة بمصالحة مع الجماعة الإرهابية والذين يضغطون على مصر من الخارج لفرض هذه المصالحة مع الأفاعي الإخوانية . والمثير للدهشة أن الجماعة الإرهابية يتباهي إرهابيوها بالخارج والذين يعيشون في كتف قطر وتركيا وبريطانيا بأنهم الذين قتلوا واغتالوا ومع ذلك تواصل هذه الدول احتضانهم ويواصل أصحاب بعض دكاكين حقوق الإنسان في مصر والذين يتسولون أموالاً طائلة من العدو الخارجي ترويج أفكار المصالحة والدفاع عن المجرمين الإرهابيين ، بل لم يزل من المسئولين من يزعم أن المصالحة وردت في الدستور وهو زعم بعيد تماماً عن الحقيقة

إن حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي إذ يستنكر هذا الحادث الإجرامي البشع وإذ يقدم خالص العزاء للشعب ولجيشها الباسل ولأسر الشهداء ليطالب كل القوى الوطنية بالوقوف صفاً صلباً موحداً ضد الإرهاب الإخواني وضد دعاة التصالح مع مجرميه

كذلك يطالب الحزب مختلف أجهزة الإعلام والفضائيات بنبذ هذه الدعاوى والتحذير من فتنة التصالح مع الإرهاب مؤكدين أن مثل هذا التصالح هو في جوهره إهانه لثورتي 25 يناير و 30 يونيو ولوقفة الجيش الباسل في يوليو 

   المجد والخلود للشهداء البواسل        

   العار لدعاة التصالح مع أعداء لوطن ولأصحاب دكاكين بيع الولاء للعدو وبزعم حماية حقوق الإنسان         

حزب التجمع

 الإعلام المركزى              

السبت 15 أكتوبر 2016

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي