فى ذكرى وعد بلفور مازال العدوان مستمراً

فى ذكرى وعد بلفور مازال العدوان مستمراً

يأتى علينا يوم (2 نوفمبر ) بمرور 99 عاماً على الوعد المشئوم ( وعد بلفور ) الذى مثل أولى مراحل تنفيذ المشروع الصهيونى بإقامة وطن قومى لليهود فى فلسطين فى ظل الهيمنة الاستعمارية الغربية على مقادير الأمة .. حيث استكملت بريطانيا الاستعمارية هذا ( الوعد ) باحتلال فلسطين عسكرياً فى الحرب العالمية الأولى ، ثم بالانتداب الذى استصدرته من عصبة الأمم المتحدة عام 1922 وبكل الممارسات العسكرية والسياسية الاقتصادية التى مهدت  لقيام الكيان الصهيونى على أرض فلسطين مما يحمل بريطانيا المسئولية السياسية والقانونية والأخلاقية مأساة الشعب الفلسطينى المستمرة حتى يومنا هذا .. ومعها بقية العالم الذى قبل بها وقدم الدعم ..

ويوم الثانى من نوفمبر هو اليوم الخامس من أيام العدوان الثلاثى 1956 على مصر الذى مر على حدوثه ستون عاماً .. أثبت فيه شعب مصر أن الأساطيل والإمبراطوريات والقنابل لا تهزم الأحرار ، وأن الشعب المؤمن بحقه يستطيع الصمود أمام الجيوش وتحت وابل القنابل .. وينتصر ..

واليوم نستخلص الدروس حيث تواجه مصر مخططاً رهيباً لتدميرها وتركيعها .. حيث تعرضت للعدوان له منذ (60) عاماً بالضبط .. ضربت مصر التى تجرأت وأعلنت تأميم شركة قناة السويس ، لأن مصر خرجت عن (الطوع الغربى ) ومصرت قناتها .. وكانت مؤامرة دولية حظيت بتأييد العديد من الدول التى تكن عداءً لنا .. ووقف العديد منها مع الدول المعتدية ، وكان ذلك يوم 29 أكتوبر 1956 أى فى مثل هذه الأيام .. استهدف العدوان تدمير مصر الوطن ، مصر الأرض ، والأهم مصر الرمز القدوة لكل الشعوب التى انطلقت لتواجه الاستعمار .

وما أشبه الليلة بالبارحة .. حقيقة تغيرت الدول والمواقع ولكن مصر الآن تعيش مؤامرة كبرى ومخططاً أبشع من عدوان الأمس .. أمريكا من وراء الستار وبريطانيا من تحت الطاولة وتأتى تركيا لتؤكد عداءها وتحتضن المتآمرين وتدفع لهم لينفذوا تدمير مصر .

ويأتى صمود الشعب العربى الفلسطينى لإسقاط مؤامرة بلفور وما يزال يقدم التضحيات كل التضحيات ويذكر العالم بالجريمة التى ارتكبت فى حقه دوناً عن شعوب العالم .. وتأتينا دروس انتصار إرادة الشعب المصرى ومعه كافة الشعوب العربية التى انتفضت لإسقاط العدوان والشعوب الحرة المحبة للسلام .. حيث شهد رابع أيام العدوان عام 56 استشهاد الضابط البحرى البطل جول جمال العربى السورى عندما اقتحم بزورقه البحرى البارجة جان دارك الفرنسية من قوات العدوان فأغرقها .. وتشهد كافة الميادين والساحات العربية والدولية تضامناً فى أروع صورة مع مصر حتى عواصم العدوان بما يؤكد أن الحق لن يكون وحيداً ..

وما أشبه الليلة بالبارحة إذاعات وصحف .. وعواصم تناصر العدوان واليوم قنوات فضائية / إذاعات .. صحف / أجهزة مخابرات الدور واحد وان تغيرت اللافتات .

تحية تقدير وإكبار لأبناء الشعب الفلسطينى القابض على الجمر بأسراه وشهداءه ومقاتليه فى ذكرى بلفور .. وتحية إعزاز وإكبار لشعب مصر بكل طوائفه والذى صمد فى مواجهة العدوان بالدم ومازال يواجه العدوان وإن تغيرت العناوين .. ولكن بالصمود والتحدى والوحدة تنتصر الشعوب .

 

المجد والخلود لشهداء الوطن ..

الإعلام المركزى

القاهرة 2/11/2016

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي