حزب التجمع يساند حقوق أهالى النوبه.

انطلاقا من مواقف حزبنا الثابتة من قضية حقوق ومطالب أبناء النوبة والتى يتبناها التجمع منذ تأسيسه وعبر عنها زعيم الحزب ومؤسسة (خالد محى الدين) والتى تضمنها برنامج الحزب الانتخابى منذ عام 1984م وأصبحت من ثوابت برنامج التجمع ، وبرغم التسويف الذى يتعرض له أبناء النوبة من الحكومات المتعاقبة لوضع وتنفيذ الحلول الكفيلة لتحقيق أمالهم وطموحاتهم فى ضمان حق العودة لمسقط الرأس حول ضفاف بحيرة ناصر وتحقيق المطالب المشروعة التى تضمن لهم ولأبنائهم مغتربى النوبة استقرارا اجتماعيا وثقافيا .. إن حق العودة إلى الأرض ليس أرضا مقابل ارض .. ولكنه استكمال انجاز حضارة تضرب فى جذور الإنسانية وتنمية وازدهار بحضارة اهتم بها العالم الخارجى وتجاهلتها هذه الحكومات ونسى النظام السابق إن هذه الحضارة اهتزت لها ثقافات التنوير فى العالم المتحضر .. و بعد ثورتى 25 يناير ، 30 يونيو لازال الحلم النوبى يكتنفه الصمت المطبق والتجاهل التام .. وفى هذا الصدد فان حزب التجمع يؤكد على حقيقة هامة وثابت من ثوابته بأنه يقف بكوادره وأعضائه وقيادته المركزية وأدبياته الثقافية مع حق أبناء النوبة فى التعبير عن قضيتهم و الحق فى العودة وتحقيق المطالب العادلة لأبناء النوبة وهم أبناء أسوان ومصر .

  • وقد سبق أن تضمن برنامج التجمع الانتخابى لإنقاذ مصر فى مايو 1984 ما يلى :
  • بالنسبة للنوبة يتوجب :-

1-      وضع خطة تنمية شاملة تعتمد على استغلال موارد النيل وبحيرة ناصر وكهرباء السد العالى والثروات المعدنية المتاحة والواجب استكشافها .

2-      أعطاء أهمية للمنطقة باعتبارها حلقة رئيسية فى إطار التكامل الاقتصادى بين مصر والسودان وان يعطى لأهالى النوبة القديمة الأولوية فى مناطق التعمير .

3-      سرعة تمليك النوبيين المهجرين من النوبة القديمة للأراضى المساكن المخصصة لهم فى النوبة الجديدة بلا مقابل.

4-      انجاز مشروع إسكان النوبيين المغتربين عند العودة للإقامة الدائمة بالنوبة وتعويضهم عن الأراضى التى غمرتها مياه السد العالى .

5-      توسيع شبكة الملاحة النهرية التى تربط مصر بالسودان عبر بحيرة ناصر .

  • إن حزب التجمع وهو يحدد موقفه الثابت فى هذا الشأن الوطنى فهو يرى أن الدوافع التى أدت إلى الأزمة الحالية هى :

1-      كثرة الوعود المتوالية من الحكومات المتعاقبة التى لم يتم تنفيذها أو البدء فى تنفيذ بعضا من حلولها مما تولد معه شعور متنامى لدى أجيال عديدة من أبناء النوبة أنها وعود لا تلقى الاهتمام مما يجعلها وعودا للاستهلاك ولا يتم تطبيقها على الواقع ومن الأمثلة على ذلك : عدم التزام الحكومة بتنفيذ القرارات الصادرة عن اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة بتنمية منطقة النوبة المنعقدة برئاسة رئيس وزراء مصر فى 9/12/2012 .

2-      انقضاء فصل تشريعى سابق ودور انعقاد اول لمجلس النواب دون ان يطرح مشروع قانونى لتفعيل النص الدستورى فى المادة 236 وعدم تنفيذ توصيات اللجنة البرلمانية الميدانية التى قامت بزيارة مركز نصر النوبة ووادى كركر .

3-      عدم وجود رؤية واضحة او دراسة متأنية عند اختيار أراضى مشروع المليون ونصف فدان خاصة فى منطقة (خورقندى) بأبو سمبل والتى تعتبر وفق الإحداثيات المساحية ضمن المناطق النوبية القديمة المخصصة لتوطين النوبيين المستحقين لمساكن بعدد 1000 مسكن مع استكمال بقية المراحل لباقى المستحقين منهم من بإجمالى (2409) مستحق وذلك طبقا لقرارات اللجنة الوزارية فى 9/12/2012.

4-      كشفت هذه الأزمة عن القصور الواضح فى قانون الإدارة المحلية وفى مشروع القانون المستهدف حول المركزية التى تعانى منها المحافظات وعدم ولاياتها على الأراضى التابعة لها أو مشاركة المحافظين والتصرف فى التحديد لأراضى المليون ونصف فدان فى محافظاتهم وانفراد الأجهزة المركزية فقط بتحديد هذه الأراضى دون حوار أو إبداء الرأى مما أوجد التضارب بين قرارات اللجنة الوزارية السابقة فى شأن تنمية منطقة النوبة وبين قرار تحديد مشروع المليون فدان فى مناطق أسوان والنوبة

–        إن حزب التجمع يرى ان اليأس الذى تسرب لنفوس البعض من شباب النوبة ناتج عن المعالجات الخاطئة للحكومة التى أحجمت عن تفعيل القرارات وما نصت عليه المادة 236 من الدستور بشأن النوبة وما ترتب من تداعيات إيقاف تحرك مسيرة الشباب إلى منطقة خورقندى ولجوءهم إلى قطع طريق أسوان أبو سمبل وطريق خزان أسوان ومزلقان بلاند وطريق السادات بأسوان مما تسبب فى ضرر بالغ لمواطنى أسوان حيث تعطلت مصالحهم طوال أيام الاعتصام وتعطلت معها الزيارات السياحية من وإلى مدينة ابو سمبل مما نتج عنها من ممارسات خاطئة وغير مسئولة ولا تؤدى إلى تحقيق مصالح أبناء النوبة ولا تصب فى الصالح العام الذى يتطلب ضرورة التحلى بضبط النفس والتوقف عن هذه الممارسات .

–        ويعبر الحزب عن موقفه الواضح والملتزم من هذه القضية التى يتبناها بضرورة تنفيذ المطالب المشروعة التى تضمن حق العودة لأبناء النوبة إلى أرض الأجداد كما نصت عليها القرارات السابقة وتضمنها الدستور وذلك دون تسويف .

ويناشد الحزب مجلس النواب المصرى بضرورة التدخل تشريعيا لتفعيل القوانين التى من شأنها أن تعيد الأمل لأبناء النوبة المخلصين لوطنهم والذين ضحوا كثيرا من أجله ومازالوا ينتظروا حلم العودة . 

وعلينا جميعاً ونحن نطالب بتلبية كل المطالب المشروعة لأبناء النوبة أن نحذر وأن نرفض كل مروجى المؤامرات ضد وحدة الوطن المصرى والتى تفتح الباب أمام المؤامرات الاستعمارية المعادية لمصر . وأن نرفض مروجيها والداعين لها .

ونمضى موحدين فى رحاب مصر الأم .

 

حزب التجمع

الاعلام المركزى

 الأربعاء 30 نوفمبر 2016                                                   

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي