نحو مواجهة جادة للإرهاب

مرة أخرى يواصل الإرهاب المتأسلم جرائمه مرتكباً عملياته الإرهابية الجبانة ، مرتكباً مذبحتين جديدتين للمواطنين المصريين أقباطاً ومسلمين ، في كل من كنيسة مارجرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية في توقيت متزامن ، ويريق دماء عزيزة لمواطنين ذهبوا للتعبد والصلاة ، ويحتفلون بقدوم أحد السعف ، فإذا بالإرهاب المتوحش يحيل احتفالاتهم إلى أحزان ومآتم .

إن السؤال المهم لملايين المصريين هو : متى ينتهي هذا الإرهاب الأسود ؟ ومتى يتم تجفيف منابعه من التنظيمات الدولية ، بل ومن الدول الداعية للإرهاب والتي تمول المنظمات الإرهابية بالمال والسلاح ؟ ومتى تجفف منابعه الفكرية والثقافية الممثلة من شبكات التأسلم السلفي والمتاجرين بالدين، والأن الإرهاب يبدأ فكراً ، فإننا نؤكد أنه لابد في مواجهة حاسمة مع فكر التأسلم السلفي التكفيري الذي تقوم عناصره بتلويث العقل المصري وتكفير دعاة المواطنة والاستنارة .

إن حزبنا إذ يقدم خالص التعازي القلبية لأهالي الشهداء وذويهم وللكنيسة القبطية ولكل المصريين ، يطالب  بضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة لوقف هذا التصاعد في العمليات الإرهابية في سيناء والوادي القديم ، وأن يكون تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف بداية جديدة وجادة لمواجهة هذه التنظيمات الإرهابية ومخططاتها الإقليمية والدولية ، وتجفيف منابعها المادية والفكرية والسياسية والثقافية .

حمى الله مصر دولة وشعباً

                                                      

               الإعلام المركزى

 

الاثنين  10 ابريل 2017

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي