كي لا تنسى  أطفالنا في بحر البقر

يأتي علينا يوم الثامن من ابريل كل عام حاملاً معه ذكرى استشهاد أطفال مدرسة بحر البقر الابتدائية بمحافظة الشرقية جراء الغارة الإسرائيلية بطائرات الفانتوم الأمريكية أثناء حرب الاستنزاف .. لتذكرنا بالفعل الإجرامي الذي يضاف إلى السجل الحافل بالجرائم الصهيونية التي ارتكبتها الجماعات والعصابات الإرهابية على أرض فلسطين منذ الوعد المشئوم (وعد بلفور) الذي أعطى من لا يملك لمن لا يستحق ودليلاً على الدور الإجرامي الذي قامت به المملكة المتحدة البريطانية من تمهيد وتهيئة لتسليم أرض فلسطين وشعبها لعصابات الحركة الصهيونية لإقامة دولتهم لتكون مصدراً لكل الشرور والآثام التي ترتكب على أرض فلسطين والأمة العربية ، وتصبح مصدر للإلهام الإرهابي العنصري لكل الجماعات الإرهابية العنصرية التي تتخذ من الدين ستاراً لأعمالها ومشروعاتها الإجرامية تجاه كل ما هو إنساني والدور الأمريكي الحامى والحاضن للمشروع الاستعماري الصهيوني .

وحزب التجمع في هذه الذكرى يؤكد على ضرورة الحفاظ على الذاكرة الوطنية القومية لحماية الأجيال من الطمس والمحو والتشويه في الهوية .. ولنجعل ذاكرة شعوبنا ذاكرة تأبى النسيان . وذلك بإعادة الاعتبار للنصب التذكاري لشهداء بحر البقر في موقع الجريمة ، والحفاظ على الركن الخاص بالذكرى في متحف الزعيم أحمد عرابي بهرايه رزنة بعد إعادته إلى الحياة بعد جريمة الإهمال التي ارتكبت في حقه .  

 

 

المجد والخلود للشهداء .. والنصر للشعوب

والاحتلال إلى زوال

 حزب التجمع

                                                                                 

               الإعلام المركزى

 

الاثنين  10 ابريل 2017

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي