مصر بين بسالة جيش   وتآمر مريب

مصر بين بسالة جيش وتآمر مريب

  فى اجتماعها السبت 8 يوليو 2017 ناقشت الأمانة المركزية – العمليات الإرهابية الأخيرة وقررت إصدار البيان التالى : كان الهجوم الأخير الذى وقع ضد قواتنا المسلحة فى سيناء والذى تصدت له قواتنا بكفاءة نادرة وشجاعة تليق بجيش مصر العظيم مثاراً للتساؤلات تستحق الاهتمام بها . ويود حزب التجمع أن يشير إلى ما يلى :

  • ليست مصادفة أن تأتى هذه الهجمة الضخمة سواء فى التسليح أو عدد الإرهابيين المهاجمين والتى توحى بوجود مخطط مخابراتى لدولة أو حتى لعدة دول .
  • أن من العربات المهاجمة سيارات دفع رباعى حديثة بينما هناك منع تام لتسلل أى من سيارات الدفع الرباعى إلى شمال سيناء منذ عدة أشهر .
  • أن عدداً من سيارات الدفع الرباعى التى استقلها الإرهابيون كانت سيارات مصفحة يبلغ ثمن الواحدة منها عدة ملايين من الدولارات .
  • وإذا كان القتلى من الإرهابيين يزيد عن أربعين بالإضافة إلى جرحى وأسرى فإن ذلك يوحى بأن عددهم كان يزيد عن المائة .
  • وإذا كان الأمر كذلك فإن من حق المصريين ان يربطوا بين هذا الهجوم الغادر وبين القرارات التى اتخذت ضد قطر التى أصبحت بذاتها إرهابية حتى النخاع وفى عداء أساسا ضد مصر وثورتها وشعبها وجيشها .
  • وبالنظر إلى خريطة الحدود المصرية يمكنها أن تشير إلى احتمالات شديدة الخطر بتحالفات بين قطر الإرهابية وبين آخرين هم وعلى المدى البعيد حلفاء لها ومتآمرين معها .
  • أن هذه التساؤلات التى تحتاج قطعاً إلى إجابات تفرض علينا نحن شعب مصر أن نتوحد وأن نحمى جبهتنا الداخلية من أى اختراق من جانب هؤلاء الذين لا يلتفتون إلى تصاعد المؤامرات ضدنا وضد مستقبلنا وضد جيشنا . ويضعون أنفسهم فى خدمة المخطط الإخوانى الإرهابى بالداخل .
  • ويحذر حزبنا أى فصيل أو حزب أو جماعة أو فرد ينتسبون إلى دعوات صرف الأنظار عن الخصوم المتآمرين علينا وعلى شعبنا والحديث عن تحالفات هى فى جوهرها مخالفات تحاول إيهام الرأى العام العالمى ومنح أعدائنا حجة توحى بأن ثمة مصريين يرغبون فى التسامح مع الإخوان الإرهابية والتصالح معها وهو ما يفتح الطريق أمام الخصوم إيران – تركيا – قطر وكثيرين غيرهم فى أوروبا وفى أمريكا من بقايا أوباما وحتى من العناصر الموالية للإخوان فى إدارة ترامب . لمزيد من التآمر ضدنا .

وسيبقى حزب التجمع مصمماً على مواقفه المبدئية حفاظاً على مصر وشعبها وجيشها فى مواجهة الأعداء. وداعياً لوحدة الشعب والجيش ووحدة كل القوى الوطنية الديمقراطية دفاعاً عنها .

الإعلام المركزى صباح الأحد 9 يوليو 2017

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي