دهش حزب التجمع الوطني التقدمي من التعميم الذي تفضلت به معلنه أن المجلس الأعلى للمرأة هو تنظيم حكومي .. لا يقبل في صفوفه إلا من يلتزمون الانتماء المنفرد لتعاليم سيادتك باعتبارك الممثل الشرعي والوحيد للسلطة المصرية .
وأن كل سيدة تريد أن تستمر في تشكيلات المجلس يجب أن تستقيل من أي حزب سياسي تنتمي إليه لأن هذا الانتماء الرسمي لا يقبل رجس أصحاب المواقع الحزبية .
ولسنا نعتقد أن السيدة مايا قد عاشت أيام التحرير فيما بعد 25 يناير وشاهدت مناضلات بطلات عملن تحت رايات حزبية ثم في 30 يونيو وما بعدها ، ثم في انتخابات الرئاسة والاستفتاء على الدستور وكن جميعا ينتمين إلى أحزاب قد تعجب سيرتها ومسيرتها السيدة مايا .
فبإسم من تتحدث الزعيمة مايا عندما تصيح في وجه هؤلاء جميعاً إما تحت زعامتي وفقط وإما لا . ولعل من حقنا أن نسأل هل ستحتكر السيدة مايا العمل النسائي القومي بحيث تعود بنا إلى عهود احتكار العمل الجماهيرى ام سيكون من حقنا ان نؤسس اتحادا نسائيا قوميا ديمقراطيا وارث النضال الجماهيرى النسوى في تعايش مع اتحادها . لأننا في مجتمع يرفض الاحتكار في الاقتصاد ويعاقب عليه وبالطبع وأخذا بذات المبدأ يرفع الاحتكار في العمل النسوى .
يا أستاذة مايا خانك الصواب ، وعليك تصويب موقفك فلسنا نعتقد أن السيد الرئيس الذي تتمسحين بالولاء له سيسمح لك باحتكار العمل النسوى القومي .

الاعلام  المركزي  9/8/2017

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي