لا للعقوبات على كوريا  وتحريم الأسلحة النووية

صرح المتحدث الرسمي بأسم التجمع أن :

قضية السلاح النووي لكوريا الشمالية أصبحت تشغل المجتمع الدولي الآن وتتردد – من وقت لآخر – تهديدات بحلول عسكرية وحرب نووية إلى جانب فرض عقوبات اقتصادية مشددة ضد الشعب الكوري .

ويرى حزب التجمع أن الحل الوحيد والجذري الذي يحول دون سباق للستلح النووي، والذي يكفل السلاح العالمي والأمن الدولي هو تحريم إنتاج الأسلحة النووية وإقامة عالم خال من الأسلحة النووية، وهو ما انتهت إليه الجمعية العامة للأمم المتحدة .

أما احتكار عدد من الدول للأسلحة سواء الدول الكبرى أو إسرائيل والهند وباكستان للسلاح النووي واتخاذ مواقف ضد التحاق دول أخرى بالنادي النووي، فإنه لن يوقف مساعي أي دولة لإنتاج سلاحها النووي، وخاصة تلك التي تعتبر أنها معرضة للتهديد، وخاصة من جانب الولايات المتحدة الأمريكية التي تتحرش بدول أخرى وتستفزها لمجرد أنها لا تدور في تلك السياسة الأمريكية .

ولا يكفي أن يقرر المجتمع الدولي خطر استخدام الأسلحة النووية، بل ينبغي أن يتخذ قراراً تاريخياً بخطر إنتاج هذه الأسلحة التي تهدد البشرية كلها بالفناء .

وكانت مصر في تسعينات القرن العشرين قد تقدمت بمبادرة دولية لإخلاء الشرق الأوسط من السلاح النووي وعلى السياسة المصرية أن تجدد التذكير بهذه المبادرة .

ومن هذا يعلن حزب التجمع :

رفضه لتوقيع عقوبات على كوريا الشمالية تلحق أضراراً فادحة بالشعب الكوري .

ويدعو الحكومة إلى اتخاذ الموقف المبدئي في مجلس الأمن بالدعوة لمنع الأسلحة النووية وإحلال الحوار والتفاوض محل التهديدات والعقوبات .

 

الإعلام المركزي

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي