لا.. لضرب إيران

صرح متحدث إعلامى باسم حزب التجمع، أن الحزب يتابع بقلق بالغ تداعيات قرار  الرئيس الأمريكى ترامب بالغاء الموافقة الأمريكية على الاتفاق النووى مع إيران تنفيذا لرغبات مجرم الحرب نيتانياهو. ويود حزب التجمع أن يؤكد أن التصعيد الأمريكى ،بتحريض من إسرائيل لتوجيه ضربة عسكرية لإيران ،بهدف منعها من إمتلاك سلاح نووى ،وصواريخ بالستية ،وإجبارها على الخروج من سوريا ، هو خطر بالغ سوف يمتد أثره فى زيادة التوترات فى المنطقة وفى دول الخليج ، ويهدد دولها بمزيد من عدم الاستقرار، وخطر كذلك على الأمن والسلم الدوليين. وفى هذا السياق يدعم التجمع الموقف المصرى من الإنسحاب الأمريكى  من الاتفاق النووى والقائم على حث إيران على عدم التدخل فى شئون دول المنطقة ، وإلى التزامها باتفاقية عدم الانتشار النووى ، وإلى موافقتها بمساعدة الأوروبين على إعادة النظر فى بعض بنود الاتفاق النووى، ودعوة الأطراف العربية المعنية للمشاركة فى ذلك إذا ما تمت الموافقة على التعديل . ويجدد حزب التجمع بهذه المناسبة مساندته للموقف المصرى الثابت بضرورة اخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووى واسلحة الدمار الشامل ،لكى يشمل إسرائيل التى لاتزال ترفض الخضوع لتفتيش وكالة الطاقة النووية على منشآتها ،برغم امتلاكها لأكثر من مآتى رأس نووى ،تواصل تحت مظلتهم بلطجتها فى المنطقة ، وتحديها لكل القرارت الدولية ، وقمع وتشريد الشعب الفلسطينى  ورفض اى تسوية تمنح الفلسطينين الحق فى اقامة دولتهم المستقلة.

13 مايو 2018       

الإعلام المركزى

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي