حسين عبد الرازق.. وداعاً

حسين عبد الرازق.. وداعاً

 ينعي حزب التجمع للشعب المصري والامة العربية والعالم، الكاتب الصحفي حسين عبد الرازق عضو المكتب السياسي لحزب التجمع، وعضو مجلسه الرئاسي،  ورئيس مؤسسة خالد محيي الدين الثقافية بالحزب، والأمين العام السابق للتجمع، ورئيس تحرير “الأهالي” الأسبق، وممثل اليسار في لجنة الخمسين لإعداد دستور 2014، والذى توفى اليوم الخميس بمستشفى القوات المسلحة بالمعادي، وذلك بعد صراع مع المرض.

 لقد فقد حزب التجمع واليسار والقوى الوطنية والتقدمية برحيله علماً من أعلام اليسار، كان له دوره التاريخى في مسيرة الحزب وصحافته منذ التأسيس عام 1976 وحتى رحيله.

بدأ الفقيد الكبير حياته الصحفية، في جريدة “الاشتراكي” التى كانت تصدر عن الاتحاد الاشتراكي، ثم عمل في جريدة الجمهورية ضمن مركز الأبحاث، وكتب الكثير من التحليلات والدراسات والتحقيقات الصحفية حول قضايا عربية وإفريقية عديدة، كما انتقل إلى جريدة “الأخبار”.

وكان الراحل الكبير من أوائل مؤسسي منبر اليسار الذى تحول إلى “حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي”، وتولى موقع سكرتير الحزب بأمانة القاهرة، ثم تولى لفترة طويلة موقع أمين العمل الجماهيري على مستوى الحزب، إلى أن اختير رئيساً لتحرير “الأهالي” في بداية إصدارها الثاني، وجعل منها صوتاً لكل الوطنيين في مصر والوطن العربي، وكتب عن تجربته بها كتاباً مهماً،  كما أن للراحل الكبير مؤلفات عديدة، أبرزها كتابه عن انتفاضة يناير 1977، وتعرض حسين عبدالرازق للسجن والاعتقال أكثر من مرة في عهد الرئيس أنور السادات، بسبب مواقفه المعارضة.

 والفقيد الكبير زوج الكاتبة الصحفية والناقدة الأدبية المعروفة فريدة النقاش عضو المكتب السياسي لحزب التجمع،

وسوف تخرج الجنازة من مسجد عمر مكرم غداً بعد صلاة الجمعة، ويقام العزاء للراحل الكبير في القاعة الكبرى بمسجد عمر مكرم مساء الاثنين 3 سبتمبر ، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

      حزب التجمع

الخميس 30 أغسطس 2018

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي