الاعتداء علي دير السلطان …. جريمة صهيونية جديدة

الاعتداء علي دير السلطان

 جريمة صهيونية جديدة

استمراراً للاعتداءات الصهيونية  علي حقوق الشعب الفلسطيني  وكافة المقدسات بأرض السلام ، قامت شرطة الاحتلال الصهيوني  الأمس الأربعاء 24/10/2018 بالاعتداء علي رهبان كنيسة  الأقباط المصرية ، واعتقلت  احدهم ، خلال  وقفتهم الاحتجاجية عند باب ” دير السلطان القبطي ” بمحاذاة  كنيسة القيامة في القدس القديمة .

حيث جاءت الوقفة الاحتجاجية  التي نظمتها  الكنيسة القبطية احتجاجاً  علي رفض  سلطات الاحتلال قيام الكنيسة بأعمال الترميم  اللازمة داخل  الدير فيما تقوم  طواقم البلدية بإعمال الترميم داخل الدير  لصالح الأحباش دون موافقة الكنيسة القبطية المصرية .

حيث ارتكبت شرطة الاحتلال إعمالاً إرهابية  ضد اعتصام   الرهبان  أمام باب دير السلطان ، بعد ان قامت بمحاصرتهم  والاعتداء عليهم  بالضرب والسحل  واعتقال احدهم  وأبعدتهم بالقوة  عن المكان وسمحت  لطواقم البلدية بالدخول  للقيام بأعمال الترميم  ، وياتي هذا الاعتداء علي رمز  من رموز المدينة المقدسة .. ليسقط مزاعم  الكيان الصهيوني  بحرية العبادة .. وحماية المقدسات ، وفي ضوء  الاعتداءات  السابقة علي كنيسة  القيامة وكنيسة المهد ..وإجراءات  التهويد الصهيونية لكل ما هو إسلامي ومسيحي  بالمدينة المقدسة ..  ويتم ذلك في ظل حماية أمريكية  للعربدة الصهيونية .. والتي من مظاهرها نقل  السفارة الأمريكية  الي القدس  والاعتراف بها عاصمة للكيان الصهيوني  .

وحزب التجمع استمراراً لمواقفه المبدئية في دعم ومساندة الحق الفلسطيني ، يدين  جريمة الاعتداء علي  الرهبان ، مستنكراً تدخل سلطة الاحتلال بأعمال الترميم ، ونؤكد انه ليس من اختصاصها  في مدينة القدس المحتلة وفقاً للقانون الدولي  الإنساني

ويناشد حزب التجمع  الحكومات العربية والمؤسسات الدولية  وكل أحرار العالم بالوقوف بجانب الحق الفلسطيني في سيادته  علي أراضيه  في هذه المدينة المقدسة ، وباقي أراضيه المحتلة  ووقف إجراءات  الاحتلال المخالفة للشرعية الدولية

ولتتوحد كل الجهود  لإزالة العنصرية والكراهية و الاحتلال ، وإحلال  السلام والمحبة بإقرار الحقوق  وإنهاء العدوان

القاهرة في 25/10/2018

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي