التجمع: عودة العلاقات الطبيعية بين مصر وسوريا ضرورة وطنية و قومية

عودة العلاقات الطبيعية بين مصر وسوريا ضرورة وطنية و قومية

يطالب  حزب التجمع  بضرورة عوده العلاقات الدبلوماسية  بين مصر وسوريا الى وضعها الطبيعي الكامل  ، فقد كانت عمليه  قطع العلاقات خطا تم خلاله تجاهل التاريخ  المشترك  والمصير المشترك للمصريين والسوريين ،و متجاهلاً  حقيقه  المؤامرة التي كانت – وما زالت –  تستهدف هدم الدولة الوطنية  في  كل من البلدين ،وتفتيت المجتمعات العربية على أسس طائفية وعرقية و مذهبية ،و تحويل الاراضي السورية الى ساحة للصراعات الإرهابية الإقليمية  والدولية . وجاءت خطوة تجميد مقعد سوريا  في جامعة الدول العربية تأكيداً  للخطأ و إمعاناً في تنفيذ مخططات التفتيت والتقسيم ،ومساندة لميليشيات الارهاب الديني والاقليمي والدولي .

وكان صمود الشعب السوري وجيشه الوطني امام مؤامرات الميليشيات كاشفاً لأبعاد المؤامرة ،و فاضحاً لأطرافها الامر الذي يضع جامعه الدول العربية امام ضرورة الإسراع في تصحيح الخطأ وإعادة العلاقات الى  وضعها الطبيعي الكامل ، و الغاء قرار تجميد مقعد سوريا في جامعه الدول العربية و ازالة كل ما ترتب على ذلك من آثار.

 

 الاحد 21/10/2018

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي