التجمع يدين التدخل الأمريكي السافر في شئون فنزويلا

في تحدٍ سافر للعلاقات والقوانين الدولية؛ كشف السيد ترامب عن الوجه الاستعماري البغيض للولايات المتحدة الأمريكية، بكشفه عن ضلوعه في ترتيب انقلاب سافر ضد حكومة الرئيس الفنزويلي المنتخب نيكولاس مادورو، وإعلانه دعم قائد الانقلاب اليميني خوان غوايدو، وهي خطوة استعمارية جديدة تذكرنا بالدور الإمبريالي للولايات المتحدة عبر التاريخ القريب والبعيد.

تذكرنا بدورها منذ عدة سنوات في تدبير الانقلاب الفاشل ضد رئيس فنزويلا السابق هوجو شافيز، وقيام الشعب الفنزويلي بتحدي الانقلاب الأمريكي، وإعادته مرة أخرى إلى الحكم، وتذكرنا بضلوعها منذ عدة عقود بتدبير الانقلاب الدموي على حكم الرئيس الشيلي المنتخب سلفادور الليندي وقتله مع شاعر شيلي العظيم بابلو نيرودا، وتنصيب الطاغية بينوشيه حاكماً ضد إرادة الشعب الشيلي، وتذكرنا بحملة أمريكا العدوانية المسلحة لتقسيم يوغوسلافيا، وتنصيب عملائها حكاماً لدول البلقان بعد تمزيقها، وتذكرنا بالتاريخ الإمبريالي الطويل من العدوان والتدخل الأمريكي لتغيير الحكومات والأنظمة، في العراق وسوريا وليبيا وغيرها من البلاد والدول في شتى بقاع الأرض، وتذكرنا بالقناع الديمقراطي الزائف للولايات المتحدة، وبصفة خاصة خطابها الزائف عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، وتحالفها مع أكثر الأنظمة استبداداً، ومع أكثر الجماعات فاشية وعنصرية وعدوانية وإرهاباً، في سبيل تحقيق مصالحها الاستعمارية.

إن حزب التجمع إذ يرفض التاريخ الإمبريالي العدواني للولايات المتحدة، ضد سيادة الشعوب والدول المستقلة، وإذ يدين التدخل الأمريكي السافر ضد حكومة الرئيس الفنزويلي المنتخب نيكولاس مادورو، يدعو كل القوى الديمقراطية والتقدمية في مصر والعالم لضرورة العمل معاً من أجل الدفاع عن الشعب الفنزويلي وحقه في تقرير مصيره، واستقلال إرادته الوطنية، وحقه في الاختيار الحر لنظامه السياسي وحكامه، دون ضغوط أو إملاءات خارجية.

حزب التجمع

الأحد 27 يناير 2019

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي