التجمع يقدم العزاء لأسر شهداء الدرب الأحمر

في حادث إرهابي جديد، تم استشهاد وإصابة عدد من أنبل المصريين من رجال الأمن في قلب القاهرة، بجوار الأزهر والغورية، في منطقة الدرب الأحمر الشعبية، مساء أمس الاثنين 18 فبراير، وهم يقومون بواجبهم في ملاحقة القتلة من قيادات عصابة الجماعة الإرهابية، وحيث ضيق رجال الأمن الخناق على القاتل الهارب بعد العملية الإرهابية بجوار مسجد الاستقامة، لم يجد الإرهابي محترف القتل سوى الهروب بعملية انتحارية، ليخسر بعمليته الانتحارية هذه كل شيء، الدنيا التي كان يدعي إصلاحها بالدين، والدين الذي كان يدعي حمايته من عرض الدنيا، وليعلن بهذه العملية الانتحارية عن مدى البؤس والإفلاس الذي بلغته الجماعة الإرهابية ومنظماتها وميليشياتها وخلاياها المختفية في صحراء سيناء، وفي الأحياء الشعبية.

إن حزب التجمع إذ يدين كل جماعات العنف والتطرف والإرهاب باسم الدين، يقدم خالص العزاء لأسر الشهداء البواسل، ويدعو بالشفاء العاجل للمصابين، وبضرورة يقظة قوات الأمن  في مواجهة بؤس وتخبط فلول الجماعة الإرهابية، التي قد تدفعها أوضاعها البائسة واليائسة لارتكاب المزيد من العمليات الانتحارية، ويدعو إلى ضرورة الاصطفاف الوطني على طريق المواجهة الشاملة للعنف والتطرف والإرهاب، فكرياً وسياسياً وثقافياً وأمنياً، الأمر الذي يتطلب بناء وحدة صلبة بين الشعب وقواته المسلحة والأمنية وقوته الناعمة من مثقفيه وحركته السياسية والثقافية والفنية.

المجد للشهداء ..

وعاشت وحدة الشعب والجيش والشرطة ..

في مواجهة العنف والتطرف والإرهاب.

 

صباح الثلاثاء

19 فبراير 2019 

 

 

 

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي