كلمة الاستاذ سيد عبد العال رئيس الحزب بالمؤتمر العام الثامن

الزملاء الأعزاء مناضلى حزب التجمع

ونحن نبدأ أعمال المؤتمر العام الثامن لحزبنا لنا حق الشعور بالفخر والاعتزاز بما قدمناه للوطن خلال السنوات السابقة من عمر المؤتمر العام السابع والذى بدأ فى مارس 2013 ، سنوات من النضال شهدت سقوط حكم جماعة الإخوان الإرهابية ، وذلك بثورة شعبنا فى 30 يونيو 2013 ، تلك الجماعة التى اتخذت من الشعب المصرى عدواً لها لعدم قناعته بمشروع دولتهم الاستبدادية ، وكان حزبنا ولازال من أشد المعارضين لوجود هذه الجماعة ولكل من تحالف معها ، سواء كان ذلك قبل ثورة 25 يناير أو بعدها ، وموقفنا هذا نابع من قناعة كاملة بأنهم يشكلون خطراً على وحدة الشعب وسلامة أراضيه . وقد كان موقفنا المبكر والثابت من هذه الجماعة محل نقد من بعض الأحزاب والشخصيات التى تحالفت مع جماعة الإخوان مبكراً فى انتخابات الإعادة بين مرشح الإخوان للرئاسة ومنافسه آخر رئيس وزراء فى حكم مبارك ، واستمر البعض منهم مدافعاً  عنهم حتى هذه اللحظة باسم الدفاع عن الحريات والديمقراطية ، فهم يعتبرون ثورة 30 يونيو مجرد حدث جماهيرى أدى لانقلاب فى 3 يوليو ، ولم يستسلم حزبنا لحسابات اللحظة الزمنية والتى كانت تشير إلى اختلال موازين القوى بين الجماعة الإرهابية وباقى القوى السياسية والشعبية ، ورفضنا الاستسلام لهذا التحليل ، إيماناً منا بقدرة شعبنا على تجاوز كل الحسابات والتصدى لهذه العصابة الحاكمة ، وكذلك ثقتنا فى جيش مصر العظيم بأنه لن يكون  أبداً أداة فى يد تلك العصابة ضد الشعب . واتجهت قيادة حزبنا لموقف أكثر تشدداً وصلابة يعمل على تحويل موازين القوى لصالح التمهيد لفعل ثورى شعبى كنا نتوقعه ، وانطلقنا نحو المبادرات العملية الميدانية التى تعطى للشعارات قوة الدفع المطلوبة لتتحول لأهداف ملموسة وبرزت قيادات حزبنا وبعد 60 يوم فقط من حكم محمد مرسى فى كل ميادين مصر ، وخاصة مظاهرات 24 أغسطس 2012رافعين شعار يسقط حكم المرشد .

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي