التجمع يدين العدوان الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى

يأتي عدوان قوات الاحتلال الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى المبارك في أول أيّام عيد الأضحى المبارك، بعد ظهر الأحد، العاشر من ذي الحجة، الحادي عشر من أغسطس 2019، ليؤكد من جديد مواصلة الكيان الصهيوني لدوره العدواني الاستيطاني العنصري ضد الشعب الفلسطيني، وسعيه المستمر للسيطرة على المسجد الأقصى، وتهويد القدس، عبر عمليات الاقتحام وهدم منازل المقدسيين وعدوان المستوطنين الصهاينة وبناء المستوطنات وممارسة عمليات التطهير العرقي ضد الشعب الفلسطيني.

إن عدوان عيد الأضحي هذا العام ليس الأول من نوعه، فمن المعروف أن حكومة الاحتلال تحاول منذ العام 2000 فرض واقع التقسيم والسيادة الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى، بعد اقتحام أرئيل شارون للأقصى واندلاع انتفاضة القدس والأقصى، واستمرت عمليات الاقتحام من قبل المستوطنين تحت حماية شرطة الاحتلال منذ ذلك العام.

ويأتي الاقتحام هذا العام في ظل وضع دولي خطير، تلعب فيه الولايات المتحدة الأمريكية دور الحليف المساند لحكومة الكيان الصهيوني، بنقل سفارتها للقدس، ومساندة حكومات الاحتلال في ضم مستوطنات الضفة الغربية للدولة الصهيونية، والترويج لصفقة القرن التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، وتحاصر الشعب الفلسطيني ومؤسساته الاقتصادية والثقافية ومؤسسات دعم اللاجئين، في محاولة باستكمال عمليات خنقه وإضعاف صلابته وصموده في وجه الاحتلال.

وحزب التجمع إذ يدين عدوان قوات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى، يدعو الدول العربية ومؤسساتها، وكل الهيئات والمؤسسات الإقليمية والدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، لضرورة الوقوف في وجه هذا العدوان العنصري لقوات احتلال الدولة الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المشروعة، وضرورة الشروع في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في مواجهة مخططات التطهير العرقي.

وعلى الدول العربية التي تتحدث عن القدس والمسجد الأقصى في كل مناسبة، أن تقوم بواجبها المالي والاقتصادي التي أقرته وحددته مؤتمرات القمة العربية.

وعلى القوى الوطنية السياسية والنقابية والثقافية أن تصحو من ثباتها، وأن تقوم بدورها المطلوب لدعم صمود الشعب الفلسطيني كله مادياً ومعنوياً، وبصفة خاصة دعم صمود المقدسيين أمام العدوان المتكرر لقوات الاحتلال الصهيوني وعنصرية المستوطنين.

حزب التجمع

الأحد أول أيام عيد الأضحى

11 أغسطس 2019

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي