لا للعدوان التركي على سوريا

أمام الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري على عصابات وميليشيات التطرف والطائفية والإرهاب، التي سبق هزيمتها وانسحابها من كافة الأراضي السورية، وتمركزها فى الشمال الغربي السوري، في منطقة إدلب في ظل الحماية التركية، لم تكف المخططات الأردوغانية عن دعم الميليشيات الإرهابية لاستعادة السيطرة على شمال سوريا، وقد   توغلت القوات التركية يوم الاثنين 19/ 8/ 2019    في لأراضي السورية باتجاه المناطق التي يدور فيها القتال بين الجيش العربي السوري وتلك العصابات الارهابية، صنيعة قوى العدوان الرجعية والإقليمية والدولية، فى محاولة لنجدتها وإنقاذها، والحيلولة دون فرض السيادة الوطنية السورية على كامل أراضيها، إن هذا التحرك التركي هو عدوان على الأراضي السورية، وهو انتهاك صريح للمواثيق والاتفاقيات الدولية والقانون الدولى، يضاف إلى العربدة التركية الأمريكية التي تتمثل في المفاوضات الثنائية الجارية بينهما بشأن ما يسمى بالمناطق الآمنة فى الشمال السوري، والمنطقة العازلة التي تطالب بها تركيا كي تديرها وتتحكم فيها دون أدنى سند قانونى أو أخلاقي، سوى المطامع التركية فى الأراضي العربية، سواء فى العراق أو سوريا، استنادا إلى أحلام أردوغانية عثمانليه غابرة.  إن حزب التجمع إذ يعلن رفضه وإدانته لهذا العدوان، يؤكد دعمه ومساندته للجمهورية العربية السورية وقواتها المسلحة فى كفاحها في سبيل استعادة السيادة الوطنية على كامل أراضيها، ويناشد كل القوى والدول والمؤسسات العربية والإقليمية والدولية، المحبة للسلام وحرية واستقلال الدول الوطنية، إعلان التضامن لدعم الأمن والسلم الدوليين، و التصدي لكل أشكال العدوان، ودعم السيادة الوطنية السورية.

 

عاشت سوريا بشعبها وجيشها الوطني

ودولتها الوطنية الموحدة كاملة السيادة

 

حزب التجمع

الأربعاء 21 أغسطس 2019

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي