التجمع يرفض تحويل الدعم العيني إلى نقدي

صرح متحدث رسمي بحزب التجمع، أن التصريحات الصادرة من مجلس الوزراء حول دراسة إمكانية تحويل الدعم العيني إلى نقدي، لا تثمر سوى إثارة اللغط والبلبلة، فضلاً عن مراكمة الغضب الشعبي المتفاقم ضد السياسات الاقتصادية والاجتماعية الحكومية، ولا تؤدي إلا إلى الإفصاح عن نية بعض الدوائر الحكومية في السير على طريق إلغاء ما تبقى للفقراء من دعم للسلع الغذائية، وإهدار ما تبقى من قيمة لبطاقات التموين، باعتبارها النواية الباقية التي تسند زير الفقراء، والتي تحفظ كرامتهم وكرامة الطبقة الوسطى، بعد إلغاء النسبة الأكبر من دعم الطاقة الكهربائية والغاز والمحروقات والمياه، وارتفاع فاتورة الحياة اليومية لشرائح واسعة من المواطنين.

إن تكرار الحديث عن دراسة التحول إلى الدعم النقدي – الذي كان قد اختفى – لا معنى له، طالما أن الدراسات لم تبدأ بعد، ولم تصل إلى نتيجة تؤكد جدوى هذا التحول، فلماذا يتم طرح مثل هذا الحديث؟ هل هناك في أروقة الحكومة من يتصور أن مثل هذه الأمور المعيشية يجوز طرحها كبالونات اختبار؟

إن مثل هذا العبث لا نتيجة له سوى إثارة غضب المواطنين، وإشعال الحرائق.

فلا تعبثوا ببطاقات التموين، فهي الحائط الأخير للملايين من الفقراء، وبدلًا من إثارة اللغط حولها بحكاية تحويل الدعم العيني إلى نقدي، فكروا في كيفية تطويرها وتحسينها لتكون أداة لمواجهة الفقر ودعم الفقراء، فكروا في تعزيزها بأدوات جديدة لمواجهة فوضى الأسواق، ومواجهة فوضى أسعار السلع، وتناقص قيمة النقود، وتزايد أعداد الفقراء.

لا للعبث في بطاقات التموين ..

لا لتحويل ما تبقى من الدعم العيني إلى نقدي ..

لا لإلغاء دعم السلع الغذائية ..

العدالة الاجتماعية هي الحل.

حزب التجمع

الأحد 12 يناير 2020

 

 

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest

شارك برأيك وكن إيجابي