11. من بيان الحزب بعنوان (لا للتخريب .. نعم للاعتصام ) :
(لقد اثبت الشباب المصري إن مصر قويه وقادرة على التغير،لقد اثبت الشباب المصرى انه مؤهل للديمقراطية على عكس ما ادعى النظام انه اقل من الديمقراطية,لقد اثبت الشباب المصرى للأجيال الماضية انه غير سلبى وعنده انتماء كبير الى هذه البلد العظيمة لقد اثبت الشباب المصرى للأجيال الماضية إن التنازل عن الحقوق (المشى جنب الحيط) لا يسمن ولا يغنى من جوع ،ولكننا لم ننجز كل شئ فمازال إمامنا أشياء أخرى لا يجب إن نتنازل عنها فيجب ان يتنازل مبارك ويسقط نظامه الفاسد بالكامل )
(يجب إلا نترك ميدان التحرير ولا نوقف اعتصامنا حتى تنفذ كل مطالبنا المشروعة.إننا إذا انسحبنا فهذا يعتبر خيانة لدماء شهداءنا الذين ماتوا من اجلنا ومن اجل ثورتنا قد نتعب وقد نخسر بعض الشيء ولكن في النهاية سننتصر) 4/2/2011
12. من بيان الحزب حول جلسه الحوار مع المجلس العسكرى :
(ولأن حزب التجمع ظل مختلفاً حول عدد من القضايا فقد أبلغت الداعى إلى الحوار أننى أحتفظ بحق حزب التجمع فى الإعلان عن آرائه فى بيان مستقل )
(   ضرورة ملاحقة الفاسدين والتحقيق مع المتسببين فى الانفلات الأمنى .. وقد أكد حزب التجمع ولم يزل يؤكد بضرورة إحالة كل هذه الملفات إلى النائب العام حتى يطمئن الجميع إلى سلامة هذه التحقيقات وعدم وجود انتقائية فى اختيار المحالين للتحقيق )
(وكانت نقطة الخلاف المفصلية هى موضوع تنحى الرئيس فوراً وقد اعترض أغلب الحاضرين  واعترض نائب الرئيس قائلاً أن ذلك سيستدعى إجراء انتخابات رئاسية وفق الدستور الحالى . وقد تمسك ممثل التجمع بتفعيل المادة 82 أو المادة 139 وتفويض الرئيس نائبه فى القيام بسلطاته . وكانت التلميحات واضحة تماماً بعدم رضاء المؤسسة العسكرية بأى معاملة غير كريمة للرئيس . ومع الاحترام للجميع فإننا نعتقد أن هذه مسألة أساسية وبدونها لن يكون هناك حل )
(وسوف يواصل حزب التجمع نضاله من أجل تحقيق أوسع مطالب ممكنة وتأكيدها بضمانات موثقة وبضمانة أساسية من القوات المسلحة.
أننا ندرك أن تحقيق هذه المطالب والتدرج بمصر نحو مجتمع حر ديمقراطي تقدمي ليبرالي عادل يتطلب مواصلة النضال وتلاحم كل القوى التي تحلم بمصر الغد وفى مقدمتها شباب الانتفاضة ويمد حزب التجمع يديه إلى كل هذه القوى لنحقق لمصر وشعبها الحلم الذى نريد .)     الاثنين 7 فبراير 2011

13. من بيان الحزب بعنوان ( فلتتحد اراده الشعب ) :
(إن حزب التجمع الذي ساهم بجدية فى الحوار دون التخلي عن موقفه الداعم لانتفاضة ومطالب الشباب قد نجح فى فرض بعض المسارات التي أتت أكثر صواباً مما كان مقترحاً أو مطلوباً فرضه
وإن حزب التجمع لا يريد أن يبدو متناقضاً مع القوى الواسعة التي شاركت فى الحوار ولكنه لا يمكن أن يسمح لنفسه بأن يكون شاهد زور . إذ نلاحظ تتابع إجراءات وقعت أمس بما يكاد أن يفقد الحوار مصداقيته ويطرح للتساؤل جدوى استمرار هذا الحوار )
(  إن حزب التجمع يتعهد أنه لن يكون أبداً شاهد زور وانه سيواصل متابعة الأحداث وإطلاع الشعب عليها أولاً بأول .   ويؤكد حزب التجمع على استمرار دعمه الكامل لانتفاضة 25 يناير ويكلف كل أعضائه بالاستمرار فى المشاركة النشطة فى هذه الانتفاضة .  ) الثلاثاء فى 8/2/ 2011
14. من بيان الحزب ( لا للحلول الوسط ) :
(إن الثائرين المصريين فى ثورة الغضب التى إندلعت فى كل بقة طاهرة من أرض مصر فى 25 يناير 2011 وشملت كل طوائف الشعب المصرى، وفاءاُ منهم لتطلعات جماهير الشعب المصرى فى الإنعتاق من حكم تحالف الفساد والإستبداد ووفاء لدماء وارواح الشهداء البررة اللذين إغتيلوا بيد البطش دفاعاً عن الثورة يعلنون ما يلى:إنهم يرفضون الحوار مع النظام الحالى قبل تنحى رئيس الجمهورية عن منصبة ) الثلاثاء 8/2/ 2011