20.بيان حزبي بشأن منظمات المجتمع المدني وقضيه التمويل الاجنبى للمنظمات الحقوقية (أهمية الدور الذى يمكن أن تقوم به هـذه المنظمات فى عملية التنمية على كافة مستوياتها خاصة بعد أن تراجعت الدول عن القيام بدورها .. إضافة إلى ما يمكن    ان تمارســه تلك المنظمات من دور تنويرى وإشاعــة مفهوم حقوق الإنسان . أن عملية التمويل الأجنبي نتج عن بعضهــا ومن خلال الممارسة العملية تبنى أجندات أجنبية لا تتفق مع المصالح الوطنية المصرية ، كما أن بعض مظاهــر البذخ في مصروفات المنظمات يساعد على إفساد المتعاملين أو المشاركين فيها والإيحاء بافتقاد الشفافية )13/11/2008.

21.من كلمه الدكتور رفعت السعيد رئيس الحزب امام المؤتمر العام السادس  2008 (أقول للنظام هنا.. لست نظامنا الذى نريد. نحن النقيض لكم نحن العدل وأنتم الظلم ، نحن الحرية وأنتم النزعة الاستبدادية  ، نحن الديمقراطية وأنتم شهوة الانفراد بكل شيء، نحن الخبز الوافر وأنتم الطوابير التي يقتتل فيها الجوعى إلى حد القتل بحثا عن رغيف خبز، نحن المسكن اللائق والعلاج الحقيقي والتعليم الجاد وأنتم إهدار عقل ودم وصحة الفقراء ، نحن الشفافية وأنتم الفساد المفسد  الفساد المتبجح الذى لا يشبع  ،نحن الحرية وأنتم الخاضعون الخانعون الذين تبيعون وطننا قطعة قطعة ) (أقول للمرأة تحررك جزء من تحرر الوطن ونحن معك من أجل حقوقك الكاملة المساوية للرجل..) (وأقول للأقباط ما من وطن حر حقا يضطهد بعضا من أبنائه وسنبقى كما كنا دوماً معكم من أجل كل حقوقكم فى المواطنة .. سواء فيما يتعلق ببناء دور العبادة أو التوظف وضد كل أشكال التمييز بسبب من الدين أو العقيدة ) (أيها الزملاء والزميلات إننا أزاء حكم متخم بالفساد والإفساد حكم يقتاد الوطن إلى هاوية لا قرار لها حكم يسلم كل شيء. .. فاتجهوا إلى الشعب كونوا معه فى كل تحرك وادفعوه إلى الدفاع عن مصيره وخبز أطفاله. إن هذا الحكم عاجز وفاشل ولامجال لاستمرار هذه السياسات التي يتبناها فإن لم يثب إلى رشوة فالشعب قادر ومتأهب لتلقينه كيف يكون الحكم رشيداً وشفافاً وفى خدمة الشعب …. وارفعوا سقف نضالاتكم ارفعوه ليكون جديراً بشعب يوشك على التحرك ).

22.من كلمه الاستاذ حسين عبد الرازق  الامين العام امام المؤتمر العام السادس 2008 (    ينعقد اليوم مؤتمرنا العام السادس ، بعد أسابيع قليلة من الاحتفال بمرور ثلاثين عاما على صدور صحيفة ” الأهالي ” فى اول فبراير 1978 ، هذا الاحتفال الذى سيستمر حتى 15 ابريل القادم بالحفل الموسيقى الغنائي الكبير للفنان مارسيل خليفة وفرقته في دار الاوبرا .. وينعقد قبل اسابيع معدودة من احتفالنا بمرور 32 عاما على تأسيس حزب التجمع ، اول حزب علني لليسار المصري في العصر الحديث يجمع بين صفوفه قيادات وكوادر  من مدارسه كافة ) (ولا أظن أن احداً قد نسى المعارك التي خاضها الحزب والأهالي في عهد خلفه الرئيس حسنى مبارك .. خاصة الكشف عن جرائم التعذيب الذى تمارسه أجهزة الامن فى المعتقلات والسجون وأقسام الشرطة ، وتزوير الانتخابات والاستفتاءات العامة ، ومواجهة الرأسمالية الطفيلية والتابعة )  (قرر الحزب فى السنوات الماضية الشروع فى إحياء  وتأسيس مشروعات ذات طبيعية استراتيجية وتحتاج إلى اموال لا يمكن توفيرها من ميزانية الحزب أو على حساب البنود الرئيسية في العمل الحزبي , خاصة وقد كان هناك إصرار على زيادة قيمة الودائع الحزبية التى يمثل عائدها مصدرا أساسيا للإيرادات الحزبية . وفى ظل تراجع سعر الفائدة على الودائع وشهادات الادخار زادت من ( 5 مليون و355 جنية و 894 مليم ) فى ديسمبر 2003 لتصل فى اول أغسطس 2007 الى ( 5 مليون و956 الف و680 جنية و 520 مليم ) . ويشرفنى أن أعلن لكم ان هذه الودائع وشهادات الادخار وصلت فى اول مارس إلى ( 6 مليون و95 الف و180 جنيه ) .