ثانيا: وثائق2009

  1.  بيان الحزب فى ذكرى زياره السادات لإسرائيل (كان حزب التجمع هو الحزب الوحيد في مصر الذي حذر من أن الزيارة والاتفاقية التي أعقبتها لن تحقق السلام في المنطقة ولن تؤدي إلى انسحاب إسرائيل من بقية الأراضي المحتلة بل على العكس فإنها ستؤدي إلى المزيد من تشبث العدو بتكريس احتلاله لتلك الأراضي)19/11/2009 .
  2.   بيان الحزب دفاعا عن حق التعبير والتظاهر السلمى والمطالبة بالأفراج عن اعضاء الحزب والمتظاهرين من شباب اليسار والحركات الاحتجاجية 3/1/2009 .
  3.  بيان اتحاد الشباب التقدمي في ذكرى 18و19 يناير 1977 (إن مجمل السياسات التي اتبعتها حكومة الحزب الوطني ماهي إلا وصفات جاهزة للثالوث الاستعماري ( الصندوق والبنك الدوليين + منظمة التجارة العالمية ) التي في جوهرها تنحاز للأغنياء على حساب الفقراء ، والتي بدأت بوادرها مع الانفتاح الاقتصادي فى عهد السادات ، وتعمقت فى عصر مبارك مع بداية الأخذ بما يسمى بالتكيف الهيكلي ، ثم ازدادت انحرافاً إلى أقصى اليمين مع وجود ديناصورات لجنة السياسات المنتمين لأجندة الليبرالية الجديدة.) 18/1/2009.
  4.  بيان الحزب للتضامن مع اضراب عمال شركه الكتان ضد البيع (30/7/2009).
  5.  بيان الحزب للتضامن مع اعتصام عمال الشركة المصرية للمعدات التليفزيونية ضد بيع الشركة ( 4/10/2009).
  6.  بيان الحزب ضد الرسوم الإضافية المفروضة على خدمات التأمين الصحي (12/10/2009 ) .
  7.  بيان الحزب بشأن العمل الإرهابي بجوار جامع الحسين (أن حزب التجمع إذ يدين هذا العمل الجبان ليدين معه وقبله كل الدعاوى المتأسلمة المعادية للإسلام والتي تبث روح التطرف والعنف وعدم احترام الآخر والدعوة لتكفير المخالفين في الرأي أو في العقيدة )23/2/2009 .
  8.  كلمه الاستاذ خالد محى الدين زعيم الحزب الى اللجنه المركزيه (ويأتى هذا الاجتماع ومصر تمر بمحنة حقيقية فى ظل ظروف بالغة التعقيد .. حيث تتراجع مسيرة الديمقراطية والحريات العامة وهى ما تزال فى مهدها .. ويتراجع معها مستوى معيشة الغالبية العظمى من ابناء شعبنا ..
    وكان طبيعيا أن يزحف الفساد في جسد هذا الوطن بعد أن حاول تحالف رأس المال والسلطة قيادة البلاد إلى مصير مجهول .) (مهما تسرب اليأس .. أو عدم الرضا إلى بعضنا .. فإنني على يقين بأن الغد لنا .. لهذا الحزب الذى قام كي يبقى .. وسوف يبقى بإذن الله.. وبجهودكم.. وتضحياتكم.. ونضالاتكم .. وسوف ينهض من جديد ليظل كما كان صوت الفقراء .. والمطحونين.. والمنتجين ومرسخا فى ضمير شعبنا قيمة اليسار المصري وقدرته على تخطى المآزق والصعاب وتجاوز المحن العابرة ) 1/10/2009.
  9.  كلمه كلمه الدكتور رفعت السعيد رئيس الحزب امام اللجنة المركزية (ينكفئ البعض على عبارة الأسقف المنخفضة التى كانت مجرد وصف لحالة مجتمعية ماضية لكن مصر الآن تنهض .. تتحرك .. فلنرفع أسقف نضالنا.
    أقول لكم ارفعوه.. الجماهير بفئات متعددة تتحرك ، لننا لا نكتفى بهذا التحرك الفئوي المحدود أوذاك وإنما نستهدف تحرك مجتمعي شامل يحقق تغييرا شاملاً حقيقياً وكاملاً ، تغييراً يضمن تحقيق ديمقراطية كاملة وانتخابات حرة وشفافة ومتكافئة . وعدالة اجتماعية تخلص مصر من أوجاع الخصخصة التي تحولت إلى هدف بذاتها . ومن الجريمة المسماة بالبيع لمستثمر رئيسي .. هذه جريمة يجب ألا نسمح بها .. ويجب أن نواصل مواجهتها في معاركنا بمساندة عمال العامرية والكتان وغيرها .
    اشحذوا كل جهودكم ، ارفعوا سقف نضالاتكم ..انهضوا .. تحركوا . اضغطوا .. عيشوا مع كل تحرك أو اعتصام أو إضراب . امنحوا الجماهير وعياً وقدرة وقدوة. افرضوا على الحكام ذوى الجلود السميكة والذين لا يهمهم إلا مصالحهم ومصالح ازلامهم أن يغيروا. ضعوهم أمام الخيار الوحيد ، إما أن يغيروا أو يتغيروا ، لقد ثبت أن الحكام يخافوا ومايختشوش ، هذه حقيقة واضحة .. لقنوا كل الفئات المهضومة الحق .. هذه الحقيقة وامنحوها القدرة والوعى والقدوة كي تتحرك .)  (أنهم لا يرتدعون ولن يرتدعوا إلا بصيحة شعبية عالية عارمة غيروا أو تغيروا .. لقد استنفذتم كل مرات الرسوب وآن أوان فصلكم من مدرسة الوطن ..
    لاينبغى أن نقف موقف المتفرج .. بل علينا أن نفتح أمام الجماهير بابا وأبوابا للنضال والتحرك . ونعمل معها ولها وبها من أجل التحول بالتحركات الفئوية إلى تحركات مجتمعية .. تحركات لا تكتفى بمكسب جزئي هنا أو هناك .. بل يجب أن تتحد هذه الحركات والتحرك لتوقف ما يراد لمصر ولعمالها .. إنهم يريدون أن يبعوا كل شيء .. كل شيء .. ويبيعوه بالجدك .. والجدك فى حالتنا هم العمال والفلاحين والمصريين عموماً بناة هذا المجتمع.) (  كل هذه الجرائم ترتكب ، فماذا تنتظرون .. لقنوا الجميع درساً وانهضوا .. علموا هؤلاء الذين يعيشون على أنقاضكم أنكم الأقدر والأرفع والأقوى .. وننادى الجميع أن يمدوا أيديهم
    قولوا لهم بأعلى صوت آن أوان رحيلكم طوعاً أو ترحيلكم قسراً بسطوة الشعب .) 1/10/2009.
  10.  كلمه سيد عبد العال الامين العام امام اللجنه المركزيه (لن ننخدع ولا ينخدع أحد في حزبنا .. لا توجد تفاهمات مع أحد ولن توجد طالما لازلتم رافعين شعار” التغيير السياسي والاقتصادي الشامل “.. لن يكون لنا سند فى معركة انتخابات مجلس الشعب سوى الجماهير الشعبية وتحالفنا الوطني الديمقراطي . علينا أن نواجهه وبجسارة المناضلين وفى ذات الوقت خصوم الجماهير الشعبية وهم الحزب الحاكم وقوى الإسلام السياسي .أن سعينا لانتزاع الحريات السياسية والديمقراطية.. لا يجب أن يوقعنا فى تحالفات معادية للديمقراطية تكرس الاستبداد. )  (والتغيير المطلوب ليس تغييراً في الأشخاص،  وإنما هو تغيير شامل فى السياسات، وموقف حزبنا الذي هو ضد التوريث بلا شك هو موقف أشمل لأنه كان وسيظل ضد الحكم المطلق الاستبدادي، كما أننا لسنا مع القائلين بالمؤسسة العسكرية فنحن ننادى بحكم مدني ديمقراطي . ونعلم أن الديمقراطية ليست مجرد تشريعات دستورية أو قانونية ، بل هي حياة.. فيها تتعلم الملايين من الجماهير صاحبة المصلحة في التغيير.. قيمة التضامن الجماعي، وقيمة الدفاع الذاتي عن المصالح المباشرة والمصالح البعيدة.)1/10/2009.